د. الخشت يطلق حملة تبرعات لمستشفى الاستقبال والطوارئ بقصر العيني‎


 مؤكدًا أنه علامة في تاريخ مصر والطب في العالم:

د. الخشت يطلق حملة تبرعات لمستشفى الاستقبال والطوارئ بقصر العيني

دعوة رجال الأعمال للمساهمة في تطوير المستشفى 

إعادة هيكلة وتصميم المبنى وفق أحدث المواصفات العالمية وزيادة مساحته وطاقته الاستيعابية

د. الخشت : التجديد يعني تغييرًا بنيويًا هيكليًا جذريًا 

طب القاهرة تقدمت 50 مركزًا دفعة واحدة في تصنيف QS وندعم الانفتاح العلمي لأساتذتها بلا حدود


أكد الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، خلال مؤتمر اطلاق حملة تبرعات لمستشفى الاستقبال والطواريء بقصر العيني، إن قصر العيني علامة في تاريخ مصر وتاريخ الطب في العالم العربي، مؤكدًا أننا الآن نصنع تراثا جديدا لقصر العيني.

وأوضح الدكتور الخشت، أن قصر العيني تقدم في تصنيف QS الانجليزي لعام 2020 ليحتل المرتبة 151 على مستوى العالم، حيث تقدم خلال عام واحد 50 مركزًا بنسبة 25%، متقدمًا على جامعات عالمية مثل أريزونا وجورج واشنطن وغيرها، مشيرًا إلى أنه بسبب عدد الطلاب والمرضى الكبير كان من الممكن أن يحتل مكانة بين الـ 50 الأوائل، مما يثبت التحدي الكبير للجامعة على مستوى العالم.

ودعا رئيس جامعة القاهرة، رجال الأعمال والمجتمع المدني وكل أفراد الشعب المصري للمساهمة في التبرع لتطوير مستشفى طواريء قصر العيني التي يمكن أن تخدم الجميع في أي لحظة، مشيرًا إلى أن التبرع يتم على رقم الحساب الرسمي الحكومي المُراقب من وزارة المالية.

وقال رئيس جامعة القاهرة، إن الاقبال الشديد من المرضي على مستشفى قصر العيني يعكس الثقة الكبيرة به، وأن الطواريء جزء من تطوير المستشفى، مشيرًا إلى أن اسهامات الجانب السعودي في تطوير قصر العيني بلغت نحو 5 مليارات جنيه.

وأكد الدكتور الخشت، أن المحتوى العلمي بقصر العيني على أعلى مستوى، وانه يوجد عدد ضخم من الأساتذة الأجانب الزائرين بقصر العيني، وأنه يوافق على أي سفر للخارج طبقًا للقانون، في إطار حرص الجامعة على فتح الأبواب والعقول.

وأشاد رئيس جامعة القاهرة، بأعمال التطوير، موضحًا أنه تم توسعة المساحة لتصبح 7000 متر، لممارسة عملها وتأدية دورها على الوجه الأكمل، كما تهدف إلى زيادة سعة المستشفى من 30 سريرًا إلى 130 سريرًا.

وأشار الدكتور الخشت إلى أنه رغم أن التطوير يتم على مبنى قديم إلا أنه تم تغيير بنيوي كامل له، لأنه لم يكن يؤدي وظائفه بشكل كامل وبما يتلاءم مع المتطلبات والمتغيرات الوظيفية بالعصر الحالي، وذلك من أجل اعطاء دفعة جديدة لإستكمال هذا الصرح الكبير، مشيرًا إلى أن مفهوم التجديد يعني تغييرا بنيويا هيكليا كاملا،  في مستشفى الطواريء التي أصبحت مختلفة كليًا عن البنية القديمة.

وأكد الدكتور محمد الخشت، أن الجامعة تتحرك بخطي كبيرة نحو إعادة هيكلة وتصميم مبنى الاستقبال والطوارئ بمستشفى قصر العينى الجامعي وفق أحدث المواصفات والوسائل والنظم العالمية، وذلك في إطار مشروع  تطوير المستشفيات الجامعية، والذي يُعد من أهم المشروعات القومية للجامعة، مشيرًا إلى أنه تم ربط المستشفى بشبكات إليكتروميكانيك بديلة طبقًا لكود المستشفيات، وتشمل التطويرات 8 أقسام طبية،و معملا، وبنك دم، ووحدتين، ( للكشف أخرى ادارية) وصيدلية، بالإضافة إلى قاعة انتظار لأهالي المرضى.


أخر الاخبار

وزير التعليم العالي ورئيس جامعة القاهرة يتفقدان عيادات العناية بالمرأة والعيادات التخصصية الجديدة بمستشفى النساء والتوليد بقصر العيني‎‎
جامعة القاهرة تصدر أول دليل إرشادي لمبانيها التراثية وصيانتها‎‎
د. الخشت يستعرض تقريرًا مهما حول إنجازات وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بجامعة القاهرة خلال 4 سنوات‎‎
جامعة القاهرة تفتح باب الترشح وتعلن الجدول الزمني لشغل منصب عميد المعهد القومي للأورام
د. الخشت: نشهد إقبال من الطلبة للحصول على التطعيم والمعدل اليومي للتطعيم بجامعة القاهرة في تزايد‎‎


عودة

جامعة القاهرة - د. الخشت يطلق حملة تبرعات لمستشفى الاستقبال والطوارئ بقصر العيني‎
جامعة القاهرة - د. الخشت يطلق حملة تبرعات لمستشفى الاستقبال والطوارئ بقصر العيني‎