د. الخشت في محاضرة تاريخية لرابطة خريجي جامعة القاهرة حول الخطاب الديني: من الضروري الفصل بين الدين والتراث .. الدين إلهي والتراث بشري‎


من الضروري الفصل بين الدين والتراث .. الدين إلهي والتراث بشري


د. الخشت: نحتاج إلى تغيير الخطاب العام والبداية الخروج من طرق التفكير التقليدية  وخاصة الدينية


د. الخشت: مشروعنا لتأسيس خطاب ديني جديد يرتبط بمشروع جامعة القاهرة بتطوير العقل المصري


الدعوة لتأسيس خطاب ديني جديد لايعني الدعوة لدين جديد


د. الخشت يطرح ضوابط ومعايير تأسيس خطاب ديني جديد


العودة لمنابع الدين الصافية قرآنا وسنة صحيحة وتطوير علوم الدين وليس إحياءها


د. الخشت: لابد من إدراك الفرق بين الثوابت والمتغيرات والفرق بين المذاهب الفقهية والفرق العقائدية


د. الخشت: تقديس التراث يعني تجميد الدين عند طريقة فهم واحدة


علينا أن نصنع تراثا لمن يأتي بعدنا يكون قابلا للنقد والتقويم وسيحكم عليه بالخطأ و الصواب


د. الخشت يجدد التحذير من خطورة الخلط بين الإسلام كدين وبين سلوك المنتسبين إليه


د. الخشت يؤكد أهمية التمييز بين المقس والبشري وإدراك تعدد الصواب والتنوع وتجاوز وهم صحة القديم المطلقة


عمرو موسى : الصراعات الدولية مرجعها منطق صراع الحضارات وايدولوجيات صناع القرار 


عمرو موسى : لابد من الانتقال من صراع الحضارات الى حوار الحضارات

 

نظمت رابطة خريجي جامعة القاهرة برئاسة السيد عمرو موسى أمين عام جامعة الدول العربية الأسبق، ندوة كبرى للدكتور محمد عثمان الخشت أستاذ فلسفة الدين ورئيس جامعة القاهرة، بعنوان "نحو تأسيس خطاب ديني جديد"، وذلك ضمن أنشطة رابطة الخريجين وفتح الحوار مع الشخصيات البارزة حول القضايا المعاصرة.

أدارت الندوة الدكتورة هبة نصار أمين عام الرابطة، وحضرها نواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات والأساتذة والعاملون والطلاب، وذلك بقاعة الاحتفالات الكبرى بالجامعة.

وفي مستهل كلمته، وجه الدكتور محمد عثمان الخشت، الشكر لرابطة خريجي جامعة القاهرة برئاسة السيد عمرو موسى، والدكتور عمرو عزت سلامة أمين عام اتحاد الجامعات العربية عضو الرابطة، والدكتورة هبة نصار أمين عام الرابطة على دعوته لإلقاء هذه المحاضرة ضمن أنشطة الرابطة.

وقال، إن الصراعات الدولية الموجودة، خاصة التي تنطلق من صراع الحضارات، ترجع إلى الأيديولوجية أو طريقة التفكير التي تسيطر على عقول صانعي القرار الذين يتصورون أن العالم يجب أن يسير في إطار صراع الحضارات.

وأضاف، أن محاولة الإنتقال من مفهوم صراع الحضارات إلى مفهوم حوار الحضارات يقتضي تغييرًا في طريقة التفكير، لأن المحرك للأحداث الجزئية والعامة المحلية والإقليمية هو في النهاية طريقة تفكير صانعي القرار وطريقة تفكير اتجاهات الرأي العام.

وأكد الدكتور الخشت، أننا بحاجة إلى تغيير الخطاب بشكل عام، الديني والثقافي والسياسي، وأنه إذا قمنا بالحفر الأركيولوجي "المعرفي" لطريقة تفكير المصريين نجد أنها ترجع في النهاية إلى طريقة التفكير الدينية التقليدية، لأن العقل في النهاية يحكمه Software وطريقة تفكير وخطوات في الاستدلال.

وأوضح الدكتور الخشت، أن تطوير العقل المصري يستلزم تطوير طريقة التفكير، وأن تغيير طريقة التفكير تستلزم الرجوع إلى طريقة التفكير الدينية، مشيرًا إلى أن مشروع تأسيس الخطاب الديني الجديد مرتبط بمشروع آخر لجامعة القاهرة وهو تطوير العقل المصري وتغيير موطرق التفكير، والذي يعد أحد مخرجاته مقرري "التفكير النقدي" و "ريادة الأعمال" التي يدرسها طلاب جامعة القاهرة الآن بهدف تغيير طرق التفكير وتغيير طرق التعامل مع الواقع الخارجي. 

وقال رئيس جامعة القاهرة، إن الدعوة إلى تأسيس خطاب ديني جديد ليس معناها الدعوة لدين جديد كما تروج الكتائب الإلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي، ولكنها محاولة لتأسيس فهم جديد للدين بالعودة إلى المنابع الصافية (القرآن الكريم والسنة الصحيحة). 

وأشار إلى أن أبو بكر الصديق، وهو في عصر النبي، جاءه أحد الأفراد وقال إن محمدا (ص) قال كذا، ورغم أنه معاصر للنبي، رد عليه قائلا "إن قال فقد صدق"، وهنا نلاحظ كلمة "إن" ، والتي تعني ضرورة التأكد من أن النبي قال هذا الكلام، مشيرًا إلى أن معظم الكتب التي بين أيدينا بها أحاديث لم تصدر عن الرسول، ويوجد أحاديث بها ظنية في الثبوت إلى النبي.

ولفت الدكتور الخشت، إلى أن من ضمن الأفكار الزائعة عن الخطاب الديني الجديد، أنه ضد التراث، مؤكدًا أن هذا الإدعاء غير صحيح، لأن الخطاب الديني الجديد ليس مع أو ضد التراث كله ككتلة واحدة.

وأكد أن التراث جهد بشري، والجهد البشري يصيب ويخطئ، وأن التوحيد بين الإسلام والتراث خطأ، وأن المسلمين عندما انتصروا كان نصرهم بالإسلام وليس بالتراث، لأن ما قام به المسلمون الأوائل من انتصارات لم يكن لديهم وقتها تراث بل كان الإسلام، أما التراث الموجود وقتها هو تراث الجاهلية وكان تراثًا مرفوضًا.

وقال إن الخطاب الديني الجديد عندما يفحص التراث المتمثل في الكتب والمؤلفات وما أنجزه العلماء، هذا الفحص لا يسيء لهم في شئ وليس خطأ، فنحن نصنع تراثا جديدًا ومن سيأتي بعدنا أيضًا سيدرسون تراثنا ويقولون أننا أصبنا وأخطأنا، وهذا سر التقدم، قائلًا: إذا قدسنا التراث سنجمد الدين عند طريقة فهم واحدة، لكن المطلوب هو صنع تراث جديد قابل للنقد والتقويم.

وأوضح، أنه يوجد فرق بين الإسلام والمسلمين، وأن معظم الذين يهاجمون الإسلام يخلطون بين الإسلام والمسلمين، وأن سبب ذلك وجود بعض المسلمين الذين يقدمون أنفسهم على أنهم الإسلام، مؤكدًا أن كل الانتقادات التي نسمعها يجب أن توجه للمسلمين وليس للإسلام.

وتحدث الدكتور محمد عثمان الخشت، خلال الندوة، عن ضوابط ومعايير تأسيس خطاب ديني جديد، التي تناولها في كتابه "نحو تأسيس عصر ديني جديد"، حيث وضع الخشت عدة ضوابط ومعايير منها: العودة إلى المنابع الصافية (القرآن والسنة الصحيحة)، وتطوير علوم الدين وليس إحيائها، والتفرقة بين الإسلام والمسلمين والتراث، والتفرقة بين الثوابت والمتغيرات، والتفرقة بين المذاهب الفقهية والفرق العقائدية، والتفرقة بين الدين والخطاب الديني، والتفرقة بين الإسلام والإيمان.

كما حدد الدكتور الخشت، قواعد الخطاب الديني الجديد، وهي التمييز بين المقدس والبشري، وتعددية الصواب، والتنوع، وتطور الأحكام والفتاوى، وضرورة التفكير النقدي وعدم التسرع في التصديق، ووهم صحة القديم المطلقة، وأن الأصل في الأشياء الإباحة، وأن الترك لايدل على المنع، وأن الحق لايعرف بالرجال.

وبين الدكتور الخشت، الأخطاء والمغالطات التي يقع فيها البعض، عند الحديث عن الخطاب الديني الجديد، وهي الخلط بين المصطلحات، وأوضح الفرق بين المطلق والمشكوك فيه، والنسبي.

من جانبه، قال السيد عمرو موسى، رئيس رابطة خريجي جامعة القاهرة، إن الصراعات الدولية مرجعها منطق صراع الحضارات وايدولوجيات صناع القرار، مؤكدًا أنه لابد من الانتقال من صراع الحضارات إلى حوار الحضارات.



أخر الاخبار

جامعة القاهرة تنعي الدكتور عمرو أبو العز عميد كلية طب الأسنان السابق‎‎
فوز نادي تجديف جامعة القاهرة في بطولة الجمهورية المفتوحة للتجديف بالعلمين الجديدة بـ 7 مراكز‎‎
د. الخشت يكرم ٦ فرق من الفائزين في المسابقات الدولية بدروع التميز ومكافآت مالية في حفل عيد العلم القادم‎‎
هندسة القاهرة" تفوز ب 6 جوائز بالمسابقة الدولية للطاقة المتجددة وسط منافسة من 20 دولة ‎‎
د. الخشت : إطلاق قافلة طبية شاملة إلى سيدي براني والسلوم بالتعاون مع محافظة وجامعة مطروح‎‎


عودة

جامعة القاهرة - د. الخشت في محاضرة تاريخية لرابطة خريجي جامعة القاهرة حول الخطاب الديني: من الضروري الفصل بين الدين والتراث .. الدين إلهي والتراث بشري‎
جامعة القاهرة - د. الخشت في محاضرة تاريخية لرابطة خريجي جامعة القاهرة حول الخطاب الديني: من الضروري الفصل بين الدين والتراث .. الدين إلهي والتراث بشري‎